خطبة مكتوبة بعنوان: مواطن يجب أن تهاجر منها الأمة

خطبة الجمعة للحبيب عمر بن حفيظ في جامع الروضة بمدينة تريم وادي حضرموت بتاريخ 16 محرم الحرام 1439 هـ بعنوان: مواطن يجب أن تهاجر منها الأمة.

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        الحمد لله السميع البصير، العليم الخبير، العلي القدير

        وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، منه المبتدأ وإليه المرجع والمصير، له ما في السماوات وما في الأرض بيده الملك يحي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا ونبينا وقرة أعيننا ونور قلوبنا محمدا عبده ورسوله، البشير النذير السراج المنير، أرسله اللهُ بالهدى ودين الحق ليظهره على الدينِ كلِّه ولو كره المشركون

        اللهم صلِّ وسلم وبارك وكرِّم على عبدِك الأمين المأمون سيدنا محمد صاحب الهجرة وصاحب البلاغِ بالتبشيرِ والنُّذْرَة، وصاحب الدعوة إلى النقاء والطُّهْرَة

        اللهم أدم صلواتك على عبدكم المصطفى سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه، وأهل حضرته اقترابه من أحبابه، ومن سار على دربه، وآبائه وإخوانه من الأنبياء والمرسلين وآل كُلٍّ وصحبه، وملائكته المقربين وعبادك الصالحين، وعلينا معهم وفيهم وسلم تسليما كثيرا

أما بعد ، عباد الله

فإني أوصيكم وإياي بتقوى الله، تقوى الله التي لا يَقبل غيرها ولا يرحم إلا أهلها ولا يثيب إلا عليها، إنما يتقبل الله من المتقين.

 أيها المؤمنون: كلما استقبلتِ الأمةُ سنةً هجريةً جديدةً تذكَّروا هجرةَ نبيِّهم سيدِنا محمد، ولهم فيها أعظمُ الاعتبارات والعِظات والادِّكارات والدروس الواضحات البينات.

ألا وتجدُ الأمةُ في كل عام نفسَها أمامَ أحوالٍ كثيرات، ومنها تقلُّبات وتطوُّرات وشدائدُ وبليات وأنواعٌ من الآفات، فإن تذكَّروا الهجرة فليتذكَّروا أن تغييرَ الأحوال وتبديلَ الشؤونِ الواقعةِ في العباد في كل مآل راجعةٌ إلى تغييرِ ما بأنفسِهم، ورأسُ تغييرِ ما في النفس إلى الأفضل هجرةُ ما نهى الله عنه.

فإن تذكَّروا الهجرةَ التي حملت التضحيةَ والمصابرةَ والمجاهدةَ والمكابدةَ مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، وفي أمثالهم قال الرحمن في منشور القرآن الكريم ( الذين هاجرُوا وأُخرِجُوا مِن ديارِهم وأُوذُوا في سبيلِي وقاتلُوا وقُتِلوا لأكفرَنَّ عنهم سيئاتِهم ولأدخِلنَّهم جناتٍ تجري مِن تحتها الأنهارُ خالدين فيها ثواباً من عند الله والله عنده حسن الثواب )

أيها المؤمنون بالله ..

مواطنُ كثيرة تجب الهجرة منها، حلَّ فيها الأكثريةُ والأغلبيةُ مِن أمة النبيِّ محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، وهي من المواطن التي يُلابَس فيها ويُعاشر ويُعمل ما نهى الله عنه، فيجب تغيير ما بأنفسهم حتى يغيِّر الله ما بهم مِن شدة إلى رخاء، ومن بليَّة إلى منَّة، ومن مِحنة إلى منحة، ومن عُسر إلى يُسر، إنما يقوم ذلك بسنة الله على ظهر الأرض بتغيير ما بالأنفس، وتغييرُ ما بالأنفس رأسُه هجرةُ ما نهى الله عنه.

وفي شأن الهجرة قال سيد المهاجرين إلى الله محمد صلى الله عليه وسلم: المجاهد مَن جاهد هواه، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه.

وفي كل عام هناك كثيرٌ من الخوض والكلام بين مختلف أجناس أهل هذه الملة في تقريرِ ما يصبون إليه ويؤملونه من صلاح أحوالهم ووضعِ مشاريع لذلك وخطط تُدَّعى من هنا وهناك، ثم لا يكون مع دعاويهم وكثرة كلامهم ذلك إلا استمرار تردٍّ في مختلف الأحوال إذ طلبوا الصلاحَ من غير بابه، وطلبوا التغييرَ إلى الأحسن مِن غير بابِه، وطلبوا كشفَ الشدائد مِن غيرِ بابِه.. بأنواعِ ما تمليه أنفسُهم عليهم، بل الأكثر فوق أنفسهم شياطينٌ من شياطين الإنس والجن يُملون عليهم مِن زُخرف القول ما يوهمونهم به أن بذلك استقرارَ شأنهم وصلاحَ حالهم ووجودَ الأمنِ والتنميةِ لهم، فيتتابعون على ذلك ويتشدَّقون بكثيرٍ من الكلام، ولو أن المسلمين بحُكمِ أنهم آمنوا بالله ورسوله رجعوا في الأعوام إلى النظر في أحوالهم وهجرة ما نهاهم الله عنه لتغيَّر ما بهم، ولنزل فضلُ الله عليهم وهو القادر القوي المتين القائل: ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركاتٍ من السماء والأرض ولكن كذَّبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون )

لا تزال المعاناةُ قائمةً ما دام التكذيبُ قائماً، مادام الاستِرسال فيما حرم اللهُ واقعاً في الأمة وقائماً في الأمة، فالمعاناةُ لا تزال قائمةً بأنواعٍ من الشدائد والآفات ( ولنُذيقنَّهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون )

ومن أعظمِ المواطنِ القبيحة الفاسدة التي تجب الهجرةُ منها انتشارُ التهاونُ بالصلوات الخمس والفرائض المقدَّسة التي فُرضت علينا بفرضِ الله على نبيِّه وقد أسرى به فوق السماوات العلى كان فريضةُ هذه الصلوات، انظر إلى انتشار التهاون بها عند رجال ونساء من المسلمين في الشرق والغرب، بل مجرد النظرة العابرة على المحطات وأماكن التجمع ووسائل النقل المختلفة للناس من طائرات وحافلات وغيرها، مجرد النظرة العابرة، بل الاجتماع لِلَعبٍ من الألعاب يدخل فيه وقتُ الصلاة ويخرج ومما لا يمكن الجمع، ولا ترى مُنتهضاً لإقامة الفرض إلا أفراداً في بعض الأحيان وفي بعض المواطن الأخرى كأنهم ليسوا مسلمين، وكأن الله لم يفرض عليهم الفريضة ولم يوجب عليهم القيام بالصلاة، ما هذا الموطن الوبيء؟! ما هذا الحال الرديء؟! ثم يقولون ما بالُنا تنزل بنا الشدائدُ والمصائب، أتريدون الرحماتِ واستقرارَ الأحوال لتُرّاكِ الفرائض، للمهملين لأمرِ الخالق جل جلاله، والتآمر بينهم والتناهي في غاية الضعف، بل وسط الأسر المحدودة المحصورة يحصل التهاون من قِبل أبناء وبنات ونساء ورجال، فلا يجدون صاحبَ جدِّية في الأسرة يأمر وينهى ويحذِّر ويقوم بالأمر كما ينبغي، فإذا كان الحال بهذه الصورة ماذا يرتقبُ هؤلاء في أحوالهم، في شؤونهم من مجريات قضاء الجبار القادر سبحانه وتعالى، قال تعالى بعد أن ذكر المرسلين وعاب على مَن يخلف بعدهم، وأول العيب التهاون بالصلاة: ( فخلفَ مِن بعدِهم خلفٌ أضاعوا الصلاةَ واتبعوا الشهواتِ فسوف يلقون غَيّاً ) فمن يُلقِّيهم غيرَ الغي والجبار قال فسوف يلقون غيّا بإضاعة الصلوات واتباع الشهوات..

هذا موطنٌ أول، يلحق به شأنُ التهاونِ أيضا بالزكوات وإخراجها على وجهها وايصالها إلى ذويها وعدم المحاباة بها وما يلحق بها من الصدقات وصلة الأرحام وعدم التعدِّي بالصدقة ووضعها إلى أهلها، وذلك من المواطن التي اختلَّ شأنُ الأمة حتى وقعوا في مخالفات الشريعة فيه.

ايها المؤمنون بالله:

يلحق بذلك كم هائل من عقوق الآباء والأمهات وقطيعة الأرحام والتدابر بين المؤمنين وخصوصا الجيران منهم، موطن خبيث وبيء ساقط يجب الهجرة منه والابتعاد عنه ( والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) ( فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطِّعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم )، لا تنزل الرحمةُ على قوم فيهم قاطع رحم.

أيها المؤمنون بالله ..

ومن المواطن الخبيثة الوبيئة التي حلَّ فيها أكثريةٌ من هذه الأمة اطلاق النظر إلى المحرمات والسماع إلى المحرمات عبر مختلف الأجهزة والوسائل، حتى عاد الأمر كأنه عادي، بل جزء من حياتهم، بل ربما صار كالضروري لبعضهم، نعوذ بالله من الانحطاط، نعوذ بالله من المجاهرة بإهمال أمرِ جبار رب الأراضين والسماوات القائل في كتابه ( إنَّ السمعَ والبصرَ والفؤادَ كلُّ أولئك كان عنه مسؤولا ) والقائل ( قل للمؤمنين يغضُّوا مِن أبصارِهم ويحفظوا فروجَهم ذلك أزكى لهم إن اللهَ خبيرٌ بما يصنعون، وقل للمؤمنات يغضُضن من أبصارهنَّ ويحفظن فروجَهن ولا يبدينَ زينتهنَّ إلا ما ظهر منها وليَضربن بخُمرُهنَّ على جُيوبِهن )

أيها المؤمنون بالله:

هذا الاستعمال السيء لهذه الأجهزة أوجب كثيراً من السوء والبلاء والعار في واقع الأمة، وحلَّ الأكثريةُ من شبابهم في موطنٍ تجب الهجرة منه، الهجرة منه فرضُ عين، يجب عليهم أن يهاجروا ويتركوه، امتثالا لأمرِ الجبار جل جلاله، وتفنَّنوا في تزيين هذا الموطن الوبيء بالزخرف الكاذب والأساليب الإبليسية الماكرة التي تخدع النفوسَ فتنساق إليها.

أيها المؤمنون بالله جل جلاله وتعالى في علاه:

يترتب على ذلك الانحدار الخُلقِي الذي حلَّ بالأمة وتوطَّن فيه كثيرٌ من رجالهم ونسائهم في أزيائهم في معاملاتهم في نظرتهم إلى الوجود والكون، في نظرتهم إلى الآخرة، بل في نظرتهم إلى محمد رسول الله وإلى أصحابه الكرام وإلى آل بيته وإلى صلحاء الأمة، اختلَّت النظراتُ بتناول سمومِ أهل الشهوات والآفات ( أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات ) فانحدروا وراء ذلك، وصار أهلُ الحشمة أهلَ مروق وأهلَ تبرُّج وأهلَ استحسانٍ لكشفِ الأجساد ولتَعريِتها ولإظهارِ ما حقُّه أن يُستر من إبَّان الصغر إلى أن يكبروا ويعمَّ الفسادُ واحداً بعد الثاني وأسرة بعد أسرة، ( أضاعوا الصلاة واتَّبعوا الشهواتِ فسوف يلقون غيّا )   

أيها المؤمنون بالله: في هذا المستنقع صار الكذب هو الديدن لتحصيل أي مراد وأي مقصد حتى ولو كان في الاضرارِ بالغير أو إيصالِ الأذى، إما طمعا أو لتحقيقِ غرضٍ زائلٍ فانٍ حقير، وإما لاستحكامِ الشرِّ في النفس والضمير حتى يتولعَ بالإيلاء ويستلذَّ بالإضرار بالغير، والعياذ بالله تبارك وتعالى.

أيها المؤمنون بالله:

متى صحَّ وصلُح تفكير الأمة وانتقلت من هذه المواطن وهجرت ما نهى الله عنه فبشِّروهم أن لو اجتمع عليهم من في الشرق والغرب لردهم الله دونهم ولأبادهم دونهم ولصدَّهم عنهم ( ومَن يتَّقِ اللهَ يجعل له مخرجاً ويرزُقه مِن حيث لا يحتسب )

ألا فلتذكِّرنا هجرةُ الصابر هجرةُ الشاكر هجرةُ الطاهر هجرةُ المنير الزاهر هجرةُ محمد صلى الله عليه وسلم، واجببَ الانزِجار عما زجرنا عنه الله ورسوله

اللهم أيقِظ قلوب المسلمين، اللهم أيقِظ ضمائر المسلمين، اللهم طهِّر سرائر المسلمين، اللهم صحِّح عقولَ المسلمين، وزكِّها وزكِّ نفوسهم يا قوي يا متين؛ حتى يخرجوا مِن ورطات الاستجابةِ لأعدائك ويجيبوا نداءك ويقتدوا بخاتمِ أنبيائك.

اللهم أحيي قلوبَهم بعد الممات، واجمع شملهم بعد الشتات، واجعل هذا العام من أبرك الأعوام وهذه السنة مِن أنورِ وخيرِ السنوات يا مجيب الدعوات.

والله يقول وقوله الحق المبين : ( وإذا قرىء القرآن فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون )

وقال تبارك وتعالى : ( فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشطيان الرجيم )

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ( الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ * أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ ۚ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ * وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ۖ وَإِن تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ * إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * أَلَا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ ۚ أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * ۞ وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ )

          بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وثبَّتنا على الصراط المستقيم، وأجارنا مِن خزيِه وعذابه الأليم.

        أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم ولوالدينا ولجميع المسلمين فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية :

        الحمد لله العظيمِ القادر، القويِّ القاهر، الرحيمِ الغافر؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له يحكم بين جميع عباده فيما فيه يختلفون في اليوم الآخِر، وأشهد أن سيدَنا ونبيَّنا وقرةَ أعينِنا ونورَ قلوبنا محمداً عبدُه ورسولُه، أكرمُ ذاكرٍ وشاكرٍ وصابر، وخير آمرٍ بالخيرات وناهٍ عن السيئات وزاجر؛ فهو أقربُ كل قريب وأحبُّ كل حبيبٍ وأطهرُ كل طاهر

أدم اللهم صلواتك على عبدك المصطفى النجمِ الزاهر سيدنا محمد وعلى آله الأطاهر وأصحابه الأكابر، ومن في منهجهم سائر، وآبائه وإخوانه من الأنبياء والمرسلين وآلهم وصحبهم أجمعين، والملائكة المقربين وعبادك الصالحين، وعلينا معهم وفيهم يا عالم الباطن والظاهر.

         أما بعد عباد الله: فإني أوصيكم وإياي بتقوى الله..

         فاتقوا الله فيما تقابلون به الأيامَ السريعةَ المُضي، السريعةَ الإنقضاء، السريعةَ العبور، السريعةَ المرور، المنقضِية الموصلة كل فرد منكم إلى ساعةِ أجله.

اتقوا الله فيما تقابلون به الأعوام وتتذكرون به هجرةَ نبيِّكم خيرِ الأنام، وانظروا إلى قلوبِكم وأسركم ومحيطِ أعمالكم وما تزاولونه في الحياة، فما كان من موطنٍ نهى الله عنه فالهجرة الهجرة .. الهجرة .. الهجرة .. إن أردتم الصلاح والفلاح لأنفسكم ومَن حواليكم، والفائدة والأرباح في الدنيا والبرزخ ويوم جمعِ الأولين والآخرين بين يدي العزيز الفتاح

أيها المؤمنون بالله:

 الهجرة مِن داء الكذب الذي أصاب الصغارَ والكبارَ، وصار يتدرَّب عليه الأعداد بعد الاعداد، لا يبالون أن يقولوا الكذب ( وإنما يفتري الكذبَ الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون ) والعياذ بالله تعالى ) إن المؤمن لا يكذب.

 ألا في ذكرى هجرة الصادق يُبعد ويُهجر موطن الكذب.

أيها المؤمنون بالله:

بهجرةِ ما نهى الله عنه تُرفَع الأسواء وتُدفع الشرور، وينتشر الأمن وتحصل الخيور، ويُردُّ مكرُ كل ماكر، وضر كل ضار، وأذى كل مؤذي

أيها المؤمنون..

مجالاتٌ يسيِّر الله فيها عبادَه، فطوبى لمن سُيِّر في امتثال الأمر واجتناب الزجر.. وويلٌ لمَن استُخدم في الأذى والإضرار بالعباد، وويل لمن لم يراقب عالم السر والنجوى فيما يقول أو يفعل أو يدور في بيته أو في محيطِ أسرته أو في محيط عمله.

 ألا إن العام الهجري يذكِّرنا بخطرِ المسار وخطر الإنطلاق وخطر الانحطاط الخُلقي والانحدار الذي عمَّ كثيراً من رجال الأمة ونسائها وصغارها وكبارها، فلتكونوا مفاتيحَ للخير مغاليقَ للشر مُقتدين بصاحب الهجرة وصاحب الاسراء والمعراج وصاحب الغزوات وصاحب النصيحة وصاحب التبليغ عن الحق وصاحب أداء الأمانة خاتم الرسالة محمد بن عبدالله ( وقلِ اعملوا فسيرى اللهُ عملَكم ورسولُه )

لتعتبروا أيها المؤمنون، سطا ظالم على عالم جليل من علماء البلدة، في القرن الثاني عشر الهجري وحبسه، وأتى بزير كبير كبَّهُ عليه حتى يكاد أن ينقطع عنه الأوكسجين ويموت، ثم رفعه عنه، فلما رجع إلى بيته جاء الذين تتألم قلوبُهم على تصرُّف الظالم إلى هذه الحدود وأخذ بعضُهم ينال من الظالم، فأسكتهم وقال إنما السبب عندي ومني، وماذا عملت أيها الحبر العليم المستقيم؟ قال: أتت خادمةٌ لنا بالأمس بقِربة من الماء، فما انتبهت ولا سألتها أصلت الظهر أم لم تصلي، وان رسول الله قال لتأمرُن بالمعروف ولتنهوُن عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراراكم. تركي السؤال لهذه المرأة التي كان لي يدٌ عليها بانتمائها إليَّ وخدمتها عندي أصلَّت أم لا استوجبت به هذا فأنا استحق هذا فلا تسبُّوا الذي حبسني ولكن انصحوني..

هذه نظرة الأكابر، هذه نظرة أهل الطهر إلى معالجات الأمور وإلى أدبِهم مع العزيز الغفور، فعلامَ تحاسب نفسَك وكيف تنظر إلى ما يجري حولك.

ما أكثر ما تتناول أحزابُ الأرض واتجاهات الأرض وعوامُّ من في الأرض التُّهم كلٌّ للآخر وإلقاء اللوم على الآخر ( نسوا الله فأنساهم أنفسَهم ) ونسوا أنفسَهم أن يراقبوها أو يعاتبوها

وما عاتب الحرَّ الكريم كنفسه ** والمرءُ يصلحه القرينُ الصالح

أصلِحِ اللهم قُرانا، أصلح اللهم مُدنَنا، أصلحِ اللهم قلوبَنا، أصلحِ اللهم وزكِّ عقولَنا، طهِّر اللهم وزكِّ قلوبَنا ونفوسَنا وآتِها تقواها، زكِّها أنت خيرُ من زكاها، أنت وليُّها ومولاها، خلِّصها مِن أسرِ أهل الكفر وأهل الغدر وما وقعت فيه بواسطةِ شبكاتِ التواصل الاجتماعي والوسائل للنشر التي لعبت بالأفكار والعقول والقلوب وعلِّمهم استخدام كلِّ الوسائل في الفضائل وما جاء به خاتم الرسائل.

        اللهم حوِّل الحال إلى أحسنِه، واجعل العامَ هذا مِن أبركِ الأعوام على أمةِ نبيك محمد، فرِّج فيه عن الأمة، وافتح فيه للأمة، واكشف الغمَّة وأزلِ النقمة، وادفع البلية، واكشف الرزيَّة وأصلح الظاهرة والخفية..

        ألا وأكثِروا الصلاةَ والسلام على حبيب الله محمد ليصلِّي عليكم الواحد الأحد فيرحمكم ويرفع غضبَه وسخطَه عنكم، ويحوِّل حالَكم إلى أحسنِ الأحوال؛ فمن صلى عليه واحدة صلى الله عليه بها عشرة، وإن أولى الناس به يوم القيامة أكثرهم عليه صلاة ..

ألا وإن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه، وثنَّى بملائكته، فقال مخبرهم وآمرا إياهم تكريما : ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )

اللهم صلِّ وسلِّم على حبيبك المحبوب عبدِك المصطفى سيدِنا محمد نورِ الأنوار وسرِّ الأسرار،

        وعلى الخليفة بعده المختار وصاحبه وأنيسه في الغار مُؤازرِ رسولِ الله في حاليِ السعةِ والضيق؛ خليفةِ رسول الله سيدنا أبي بكر الصديق.

         وعلى الناطق بالصواب، حليفِ المحراب، الذي نشر العدلَ في الآفاق فاشتهر؛ أمير المؤمنين أبي حفص الفاروق عمر

         وعلى مَن استحيت منه ملائكةُ الرحمن، مُحيِي الليالي بتلاوةِ القرآن، صاحبِ الحياء في السرِّ والإعلان؛ أمير المؤمنين ذي النُّورين سيدنا عثمان بن عفان

         وعلى أخي النبيِّ المصطفى وابن عمِّه ووليِّه وبابِ مدينةِ علمه، إمامِ أهل المشارق والمغارب؛ أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب.

         وعلى الحسن والحسين سيدي أهل شباب الجنة في الجنة، وريحانتي نبيِّك بنصِّ السنة، وعلى أمهما الحوراء فاطمة البتول الزهراء، وعلى خديجة الكبرى وعائشة الرضى، وأمهات المؤمنين وبنات عبدك الأمين سيدنا محمد، وعميه الحمزة والعباس، وأهل بيتِه الذين طهَّرتهم مِن الدنس والأرجاس، وعلى أهل بيعة العقبة وأهل بدر وأهل أحد وأهل بيعة الرضوان، وعلى سائر أصحاب نبيك الكريم، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعلينا معهم وفيهم برحمتك يا أرحم الراحمين

      اللهم يا تواب تًب علينا وعلى أمة نبيك محمدٍ توبةً نصوحا، وارزقنا مهاجرةَ ما نهيتَنا عنه، والانتقالَ مِن مواطن المآثم والسيئات والذنوب إلى مواطن الطاعة والذكر والأدب والشكر يا علام الغيوب

       اللهم استعمِلنا في الحق بالحق، وانصرنا بالحق واجعلنا عندك مِن أهل الحق، وثبِّتنا على الحق فيما نقول، وثبتنا على الحق فيما نفعل، وثبتنا على الحق فيما نعتقد

        اللهم اجعلنا من أهل نصرتك الكبيرة السائرين في خير سيرة؛ عابديك والداعين إليك على بصيرة، اللهم ألحِقنا بأكرم قطيرة، واجمعنا في أقدسِ حظيرة، وتولَّنا بما توليتَ به أهلَ المراتب العُلى من خيار الملا يا ذا المواهب الكثيرة

         اللهم قد حلَّ بالأمة من البلايا والشدائد والرزايا بعد أن توطنَ المتوطِّنون منهم في المعاصي والذنوب في الظواهر والخفايا، فتُب يا تواب على أمة محمد توبةً نصوحا يا خير التوابين، يا أرحم الراحمين، يا أول الأولين، يا آخِر الآخرين، يا ذا القوة المتين، يا راحم المساكين، أيقِظ القلوبَ في عامِنا هذا لتتحققَ بالتوبة إليك، والخضوعِ بين يديك؛ فتُعزَّها بدل ذلِّها لأهل المعاصي والذنوب ولأهل الكفر والعيوب يا رب العالمين.

       اللهم اجمع شمل الأمة، وأذَن بكشف الغمة، وأجلِ عنا كلَّ ظلمة، وادفع عنا كلَّ نقمة، وأسبِغ علينا سوابغَ الرحمة، وأرحم موتانا وأحيانا برحمتك الواسعة يا أرحم الراحمين.

        نسألك لنا وللأمة مِن خير ما سألك منه عبدُك ونبيُّك سيدُنا محمد، ونعوذ بك مما استعاذك منه عبدُك ونبيُّك سيدُنا محمد، وأنت المستعان وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

        ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

       ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب

      ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبِّت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين

      اللهم أصلِحنا وأصلِح مَن في صلاحه صلاحُ المسلمين، اللهم لا تُهلكنا وأهلِك مَن في هلاكه صلاحُ المسلمين

     اللهم أصلِح لنا دينَنا الذي هو عصمةُ أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشُنا، وأصلِح لنا آخرتَنا التي إليها معادُنا، واجعل الحياةَ زيادةً لنا في كلِّ خير، واجعل الموتَ راحةً لنا مِن كل شر يا رب العالمين يا أكرم الأكرمين.

عباد الله .. إن الله أمر بثلاث ونهى عن ثلاث:

( إن اللهَ يأمر بالعدلِ والإحسانِ وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعِظُكم لعلكم تتذكرون ) فاذكروا اللهَ العظيمَ يذكُركم واشكروه على نعمكم يزِدكم، ولذكر الله أكبر..

 للاستماع إلى الخطبة