رحلة العلامة الحبيب عمر بن حفيظ إلى كينيا 1435هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

وصل العلامة الحبيب عمر بن حفيظ إلى العاصمة الكينية نيروبي مساء يوم السبت 4 ذو القعدة 1435هـ  الموافق 28 أغسطس 2014م في رحلة دعوية استغرقت أسبوعا شملت العاصمة نيروبي، وماليندي، وممباسا، وماكينا، وماكيندو، والدوريت.

 وتعددت البرنامج وتنوعت ما بين افتتاح لبعض المساجد والمعاهد ومراكز العلم الشريف، وما بين الخطب والمحاضرات والدروس واللقاءات المتعددة مع المسلمين في عدة مدن في كينيا، التي شهدت انتشار الإسلام في كثير من أرجائها على يد دعاة من اليمن عموما وبالخصوص من حضرموت، كان لهم عظيم الأثر في الدعوة إلى الله وترسيخ مذهب أهل السنة والجماعة في بلدان الساحل الشرقي الأفريقي. كما التقى بخريجي دار المصطفى من مناطق كينيا وتنزانيا وتابع نشاطهم في القيام بالتدريس والدعوة إلى الله في عموم كينيا والمناطق المجاورة.

العاصمة نيروبي:

زيارة مشروع بيت الولد المسلم

تفقد مشروع الولد المسلمضمن اهتمامه بمراكز التعليم الشرعي زار الحبيب عمر ضحى يوم الأحد 5 ذو القعدة 31 أغسطس ( مشروع بيت الولد المسلم ) وهو مشروع كبير في وسط العاصمة نيروبي، يحتوي على مسجد كبير، ومدرسة لطلاب العلم الشرعي، وسكن للطلاب، وسكن آخر للمدرسين، يهتم بتربية المسلم منذ الصغر على طلب العلم والعمل به وحسن الاستقامة على منهج الله عز وجل. وبارك جهود أهل الخير الذي ساهموا مساهمة فعالة في تشييده، راجيا لهم التوفيق والقبول عند الله. 

مشروع الولد المسلم الولد المسلم

 إعادة بناء مسجد إمتياز الشهير

وضع حجر الأساس لإعادة بناء مسجد امتيازكما قام حفظه الله بوضع حجر الأساس لمشروع إعادة إعمار مسجد امتياز، الذي بناه العالم الرباني امتياز علي قبل أكثر من مائة عام، ويقع في قلب العاصمة، وقد حاول غير المسلمين اغتصاب أرضه، وفشلت محاولاتهم، وبجهود أهل الخير بدأ مشروع إعادة بنائه وإن شاء الله يكتمل في خير حال.

 

وبعد الظهر ألقى حفظه الله محاضرة في منزل الشيخ سالم بن أبي بكر باجابر في نيروبي، كينيا، ظهر يوم الأحد 4 ذو القعدة 1435هـ بعنوان: من معاني اللقاء والتجالس في الله. ذكر فيها جملة من آثار اللقاءات والمجالس الطيبة، ومن ذلك: أوَّل معانيه أنه أثر من آثار التحقق بلا إله  إلا الله محمد رسول الله ، بذلك الأثر  اجتمعنا وساق الله قلوبنا وأرواحنا  وأجسادنا إلى هذا المجلس، لأن حقائق لا  إله إلا الله محمد رسول الله، تكون قائدة لصاحبها في كل  فعل  يفعله وقول يقوله ونية ينويها.

فلا يخرج قول من أقوال الإنسان عن حقيقتها ولا فعل من أفعاله ولا نيّة من نواياه إلا لضعف تحقُّقُه بها وضعف صلته بحقيقتها.

ومن ذلك محبة الله ورسوله، وأن لا يحب إلا لله ، ولا يبغض إلا لله .. وتحدث عن أثر ذلك فقال: فعلى قدر المحبة لله ورسوله يتغلّب الإنسان على دعوات الضلال بأصنافها وأنواعها ويقوى على الشهوات ويقوى على مرادات النفس فيكون أقوى من ذلك بقدر قوة محبته لله ولرسوله.

المجلس المبارك في منزل الشيخ سالم باجابر بنيروبي

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

التوجه إلى ماليندي

محاضرة في مسجد الرياض في ممبرويثم واصل رحلته الدعوية حفظه الله إلى وسط كينيا، فتوجه نحو ماليندي وقصد منطقة ممبروي، ووصلها قبيل المغرب في استقبال كبير من أبنائها وطلاب العلم الشريف بها، وبعد المغرب ألقى محاضرة في مسجد الرياض بعنوان: الصلات والعلائق وأثر نسبتها للخالق. حيث أوضح أهمية أن تكون الصلات والعلائق لله بقوله: وإذا تأملنا شؤونَ هذه الوصلات وجدناها أقوى ما يكون في العالم الخَلْقِي كلِّه، لأن الصِّلاتِ في العالم الخلقي معرَّضةٌ إلى الانقطاع إلا ما كان لله الحيِّ القيوم، فيقول الله عن الطائفة الذين تواصلوا على غير مرضاته ( وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ )، ويقول عن الذين تواصلوا فيه ومن أجله ( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ ).

((للاستماع إلى المحاضرة))

وصباح اليوم التالي قام حفظه الله بزيارة إلى مدرسة الغناء الإسلامية التي أسسها السيد العلامة محمد سعيد البيض رحمه الله، ولا زالت تقوم بدورها في نشر العلم والمعرفة ويستفيد منها طلاب العلم من مناطق متعددة.

زيارة مدرسة الغناء الإسلامية

ثم توجه نحو مدرسة الزهراء لتعليم الطالبات في ممبروي، وافتتح المسجد التابع للمدرسة، وألقى كلمة توجيهية للطالبات، شكر فيها إدارة المدرسة والساعين في بنائها، وحث الطالبات على الجد والاجتهاد في طلب العلم الشريف.

محاضرة طالبات مدرسة الزهراء

افتتاح دار المدثر للدراسات الإسلامية

دار المدثر للدراسات الإسلاميةثم توجه إلى مدينة ماليندي لافتتاح الصرح العلمي ( دار المدثر للدراسات الإسلامية )، ضمن سلسلة فروع دار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية المنتشرة في كثير من بقاع العالم، والتي تؤدي وظيفة الاهتمام بالقرآن الكريم والسنة النبوية ونشر العلم الشرعي بأسانيد متصلة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وفي حفل الافتتاح ألقيت العديد من الكلمات والقصائد من علماء وأعيان البلد، عبرت عن ابتهاجهم بوجود هذا الصرح العلمي الكبير عندهم، شاكرين كل من ساهم في بنائه، راجين أن يؤتي ثماره الطيبة في خدمة العلم الشرعي والدعوة إلى الله.

استقبال الحبيب في دار المدثر قصيدة السيد أحمد البدوي في افتتاح دار المدثر

الأساس تعظيم ما عظم الله

ثم تحدث الحبيب عمر بن حفيظ عن تعظيم الله عز وجل وتعظيم شعائره، وأهمية تلقي العلم النافع وأثره في حياة المجتمعات على الإيمان والاستقامة على منهج الله، وحسن التعايش وبناء القيم والفضائل في المجتمع. وقال: إنّ اجتماعنا في هذا اليوم المبارك تحت اسم ( المدثِّر ) نبينا الطاهر المطهِّر السراج المنير المنوِّر صلى الله عليه وسلم متصِّلٌ بتلك العظمة الإلهية عظمة الإله الذي له العظمة ولا عظيم إلا من عَظَّم، ولا عظيم إلا ما عَظَّم الله.

كلمة الحبيب عمر في افتتاح دار المدثروأضاف أيضا: إن الله أراد بهذه البلاد خيرا حين أوصلَ إليها نورَ الإسلام ، ووصلها الدعاة من أهل السنة والجماعة ، فكانت تربة خصبة لانتشار الإسلام في ربوعها، وعاش أهلها بصفاء القلوب وحسن المعاملة مع المسلم وغيره متخذين منهج الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

وحذر حفظه الله من دعوات التطرف التي غزت بعض المجتمعات المسلمة، وشوهت سمعة الإسلام، وقال: إنَّ مَن ليس له سند في الوعي لأحكام الله يهدم حقائق الإسلام والإيمان، لأننا نعرف في تاريخ المسلمين أنهم عاشوا في مختلف الدول مجاورين ومعايشين لأصناف من أهل الملل الأخرى، وكان العيش عيش احترام وأمانة وتعايش حسن، وهذا الذي جاء به النبي  محمد صلى الله عليه وسلم، فما جاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقتل الناس ولا بالتعدي على الحدود ولا على المواثيق ولا على العهود ولا على ظلم الناس، بل بنفسه عليه الصلاة والسلام راعى حقوق الجوار وراعى حقوق من يعايش من الكفار.

جانب من الحضور في افتتاح دار المدثروفي ختام كلمته أوضح حفظه الله أن هذا المركز يعمل مع غيره من المراكز الموجودة في المنطقة على منهج أهل السنة والجماعة، ليكون المكان خادما لهذا التراث العظيم وللمدارس التي قامت على أيدي العلماء والصالحين، وكلهم لهم مقاصد عظيمة، ومقصدهم الأعظم أن ينغرس في القلوب نور الإيمان واليقين، ويخرج الأصفياء الذين يحملون رايات سيد الأنبياء ، وينشرون تعاليم الشريعة الغراء في كل مكان.

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

وصرح المشرف العام على نشاط المعهد الأستاذ فيصل العمودي بأن هذا المعهد بني لمقاصد سامية في غرس بذور العلم والمعرفة في طلبة العلم وتخريج العلماء والدعاة الناصحين، ويسعى أيضا لإقامة دورات للأئمة والدعاة، وإرسال الدعاة والداعيات إلى مختلف القرى والمناطق النائية. وبناء مركز لرعاية المسلمين الجدد وتعليمهم.

 ومراعاة لحاجة المجتمع فقد أضيفت برامج تعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب والرياضيات.

جولة في دار المدثر جولة في دار المدثر
افتتاح دار المدثر مشروع حوض أسماك في دار المدثر

وبعد العصر التقى حفظه الله في دار المدثر بعدد من الدعاة وطلاب العلم من كينيا وبعض المناطق المجاورة من يوغندا وتنزانيا، الذين لهم إسهامات في التعليم في المعاهد الشرعية والخروج للدعوة إلى الله في كثير من مناطق وأنحاء أفريقيا، واستمعوا منه إلى توجيهات وتنبيهات تعينهم على حسن أداء مهمتهم التعليمية والدعوية.

ثم زار معهد الإخلاص في غنغوني إحدى ضواحي مدينة ماليندي، وافتتح مكتبة الإمام الحداد التابعة للمعهد، وألقى كلمة طيبة لطلاب وطالبات المعهد.

زيارة معهد الإخلاص في غنغوني

وبعد المغرب ألقى محاضرة في مسجد الرياض، بعنوان: المؤمن بين دعوة الحق ورسوله وإحيائها القلوب ودعوات المبطلين. دعا فيها إلى حسن الاستجابة لدعوة الله ورسوله، وأثرها على قلب المؤمن، محذرا من الانجراف وراء دعوات السوء والباطل التي تتعدد مصادرها وتنوها لتضلنا عن سواء السبيل.
كما تطرق حفظه الله لمنهج الإسلام في التعامل مع المخالف بما فيهم الكافر الحربي والأسرى، وتطرق لبيان المفهوم الصحيح لمعنى الجهاد في سبيل الله.

محاضرة في مسجد الرياض في ماليندي

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

بعدها زار حفظه الله مدرسة للتعليم الشرعي للطالبات يقوم بالتدريس بعض الطالبات المتخرجات من دار الزهراء بتريم، وبارك جهودهن في التعليم والدعوة إلى الله.

  زيارة سجن ماليندي

وتواصلا لاهتمامه بنشر الوعي بتعاليم الدين ولقائه بشرائح متعددة من المجتمع الكيني، قام حفظه الله ضحى يوم الثلاثاء 7 ذو القعدة بزيارة لسجن ماليندي، والتقى بإدارة السجن، وحثهم على تحقيق مقصد إصلاح الإنسان في السجن، وحسن تربيتهم وتأهيلهم ليخرجوا للمجتمع صالحين مصلحين.

كلمة إدارة السجن محاضرة في سجن ماليندي
كلمة شكر عن السجناء لقاء مع إدارة سجن ماليندي

ثم تحدث حفظه الله مع السجناء وحثهم على الاستفادة من تواجدهم في السجن، ونبه على خطر التعدي على الأموال والأعراض والدماء، وكذلك إفساد العقل بشرب الخمر أو تعاطي المخدرات وغيرها، وحثهم على التراحم فيما بينهم والتعاون على الخير.

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

افتتاح مسجد أبي بكر الصديق بماليندي

 وقبل الظهر افتتح حفظه الله مسجد سيدنا أبي بكر الصديق في ماليندي، الذي امتلأ بالمصلين، وألقى في حفل الافتتاح محاضرة بعنوان: علاقة ساعات المساجد بالخلافة عن الله في الأرض. تحدث فيها عن المفهوم الصحيح لمعنى الخلافة عن الله في الأرض، ملخصا المعنى من قول الله عز وجل ( فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي) أي خرج عن كراسي الخلافة عن الله، ليكون خليفةً عن نفسه الأمَّارة أو عن شيطانٍ من شياطين الإنس أو الجن، أو عن هوى أو عن متاعٍ فاني بدَلَ الخلافة عن الربِّ الخلاّقِ جلّ جلاله، فعنوان ذلك الخروج عن كرسي الخلافة عن الله، واستبدالها بالخلافة عن شيءٍ مما سواه عنوانه الإعراض عن ذكر الله (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ)

محاضرة في افتتاح مسجد أبي بكر الصديق جانب من الحضور في افتتاح مسجد أبي بكر الصديق

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

التوجه إلى ممباسا:

ثم توجه حفظه الله إلى مدينة ممباسا ذات الأغلبية المسلمة، وألقى محاضرة في مسجد كونزي بعد المغرب بعنوان: محبة مستحق الحمد وحبيبه وثمرتها إيماناً وخلقاً. أوضح فيها بأن مستحق الحمد حقيقة هو الله سبحانه وتعالى، وأولى من يستحق الحمد من عباده نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، واستعرض نماذج من مظاهر محبة الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: هذه حقائق العلائق بيننا وبين حبيب الخالق، فهل أوصَلَنا إيماننا إلى هذه الرتبة من الشوق، من التعظيم، من الرغبة في اللقاء والمرافقة؟ أولم نصل هذه الدرجة بعد؟ ومن لم يصل هذه الدرجة، يُخشى عليه أن يتزعزع أو يزيغ قلبه في الحياة أو عند الغرغرة.. 

يجب أن تنبعث هذه الحقائق، فلا ترجمة للإيمان بالله ورسوله إلا محبة الله ورسوله، حتى يكون الله ورسوله أحبّ إلينا مما سواهما، مما سواهما.

محاضرة في مسجد كونزي، ممباسا

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

افتتاح مسجد النور في مركز المدينة كيمكبالا

يعتبر مركز المدينة من أهم مراكز التعليم الشرعي في كينيا، ويدرس فيه طلاب العلم من كينيا ومن نواحي متعددة من أفريقيا، وفي الحفل عرض الطلاب نماذج لما تعلموه، بحضور شعبي كبير، يتقدمهم العلماء وعضو البرلمان المسلم مصطفى عيد، في الحفل ألقى الحبيب عمر محاضرة بعنوان: جلال وجمال وكمال وحي الله وشرعه لا يظهر في واقع الإنسان إلا بذوات تحمل أنواره. أوضح أن المقصود من افتتاح المساجد والمدارس أن يتجلى جمال الدين والإسلام والشريعة وجمال الرسول ورسالته ويظهر للناس بصورته الصحيحة المناسبة للفطرة الإنسانية، وسنة الله أن لا يتجلى هذا الجمال لا بمجرد كتب ولا بمجرد أفكار ولكن بذوات لها قلوب طاهرة تتصل بالله وتستقيم على منهاج النبوة.. وما السبيل إلى ذلك إلا التعليم والتربية.

التوجه إلى مسجد النور محاضرة الحبيب في افتتاح مسجد النور

 وقال: إن شؤون المدارس والمساجد متصلة بجمال الله وجلال الله وكماله مهما قامت على قدر الإخلاص والصدق مع الله تبارك وتعالى تربي الذوات التي تتصل بالشرع الشريف فتظهر فيها محاسن الأخلاق وحميد الصفات، وتنتهي الصفات السيئة المذمومة التي لا تليق بالمسلم.

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

حولية الإمام الحداد في ممباسا

تقديراً لدور الإمام العلامة عبد الله بن علوي الحداد وهو من كبار علماء حضرموت، وجهوده المباركة في خدمة الدعوة التي لا زالت آثارها باقية إلى يومنا هذا من خلال مصنفاته التي ترجمت لعدة لغات، وأيضا تلاميذه الذي كلمة الحبيب عمر في حولية الإمام الحدادانتشروا في أقطار كثيرة، أقيمت الحولية السنوية في مدينة ممباسا بحضور جمع غفير من أهل البلد، وألقيت خلالها العديد من الكلمات، ونبذة عن الإمام الحداد وعلمه وخدمته للدعوة، وانتفاع الناس به.

 ثم ألقى الحبيب عمر بن حفيظ محاضرة بعنوان: أسرار لا إله إلا الله محمد رسول الله وفعاليتها في حال الأمة وبقائها. أشار إلى أن الحق سبحانه يُبرز لهاتين الكلمتين في واقع الأمة مدة إرادته أن تبقى الأرض معمورةً بذكره.. يبرز حملة أسرار الكلمتين والذين رسخت أقدامهم في التحقق بمعانيهما وكانوا نموذج العمل بالكلمتين الكريمتين والتطبيق لهما في ظواهرهم وبواطنه.

ودعا الجميع لشكر الله على نعمة التصديق بالشهادتين، وحقيقة الشكر بالعمل بمقتضى معناها وامتثال أوامر الله جانب من الحضوروالاهتمام بالفرائض واجتناب الذنوب والمعاصي ما ظهر منها وما بطن. والاستعداد للقاء عز وجل.

وأوضح أهمية عقد هذه الحوليات تعظيما للعلم وأهله، وقراءة سير النماذج الصالحة من سلف الأمة وأحوالهم والخير الذي أظهره الله على أيديهم، واستعرض جملة من أحوال الإمام الحداد وتعليمه ودعوته وتذكيره ونفعه للناس، وذكر ذهابه للحج وعمره 35 سنة، واغتباط علماء الحرمين بقدومه، وتقديمه إماما للصلاة في الحرم المكي.

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

زيارة المراكز العلمية في منطقة ماكينا

منطقة ماكينا ضمن المناطق البسيطة في وسط كينيا البعيدة عن زخم الحياة المدنية، إلا أنه توجد بها مراكز للتعليم الشرعي حيث يقدم طلاب العلم من عدد من مناطق كينيا وبعض الدول المجاورة، والتقى الحبيب عمر بإدارة ومدرسي وطلاب هذه الزوايا، وفي مقدمتهم الشيخ محمود والشيخ عبد النور، وشكر للأستاذة جهدهم في حسن تعليم الطلاب وتفقيههم في أمور دينهم، وبارك للطلاب تفرغهم لتلقي العلم الشريف، وحثهم على بذل المزيد من الجهد والاجتهاد، فالجهل قد خيم على كثير من المسلمين وهم بحاجة إلى من يعلمهم ويذكرهم بتعاليم الدين الحنيف. مؤكدا على ضرورة العمل بالعلم وتطبيقه في الواقع، والتحلي بالأخلاق الفاضلة التي امتدح الله بها نبيه في القرآن الكريم، لنكون نماذج لنشر الإسلام بالأحوال قبل الأقوال.

زاوية الشيخ محمود استقبال طلاب زاوية الشيخ محمود في ماكينا
كلمة لطلاب زاوية الشيخ عبد النور في كينيا ماكينا

زيارة معهد الفتح الإسلامي في ماكيندو

وواصل الرحلة حفظه الله في وسط كينيا ليحط الرحال في معهد الفتح الإسلامي، الذي يضم مئات الطلاب، وكانت له بهم لقاءات خاصة، ومباحثات في مسائل العلم الشرعي، كما استمع إلى نماذج مما حفظوه من القرآن الكريم والسنة والنبوية، وفقه الشريعة والعقيدة الإسلامية.

وتفقد حفظه الله مشروع المبنى الجديد للمعهد الذي يقوم عليه بعض الموفقين من أهل الخير القادمين من حضرموت.

كما ألقى خطبة الجمعة في جامع ماكيندو بعنوان: إقامة الميزان بمقتضى الإيمان المُعبِّر عن مستواه. دعا فيها إلى حسن إقامة الميزان في المعاملة مع الله بحسن الالتزام بما أوحاه إلى حبيبه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم، وقال: لا يعيش على ظهر الأرض مُتَّبِعاً لشهواته ولا مؤثراً منهاج غيره على منهاج إلهه، إلا غافلٌ جاهلٌ أو مستكبرٌ معاندٌ أو جاحدٌ، فإن من أدرك عظمة الخالق وعلم أن له منهاجاً لهؤلاء الناس أرسل به الرسل حتى ختمهم بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، علم أنَّ كل الوجود يناديه أن لا يخون عهد الله، وأن يقيم الميزان في امتثال أمر الله، وأن يهتدي بهدي ربه ويقدمه على ما سواه، وعلم أنه لا يجوز له بحالٍ أن يتَّبِعَ هواه وينسى خالقه ومولاه.

ماكيندوا تفقد العمل في مشروع المبنى الجديد لمعهد الفتح
خطبة الجمعة  الاستماع إلى نماذج لما درسه الطلاب في معهد الفتح في ماكيندو

(( للاستماع إلى الخطبة ))

(( لمشاهدة الخطبة ))

التوجه إلى الدوريت وافتتاح مركز مجمع الخيرات

الدرويتتقع منطقة الدوريت في غرب كينيا قريبا على الحدود مع يوغندا، وتوجد بها خليط من الديانات، وتقل فيها المعاهد والمراكز الإسلامية، فظهرت شدة حاجة المسلمين إلى مركز إسلامي يستقي فيه أبناؤهم تعاليم الشريعة المطهرة، فأشار العلامة محمد سعيد البيض ببناء معهد إسلامي فيها، فتظافرت جهود الخيرين لبناء مركز مجمع الخيرات، حتى تم افتتاحه ظهر السبت 11 ذو القعدة، في احتفال كبير احتشد لها مسلموا البلدة الذي عبروا عن سرورهم بهذا المنجز الكبير، وقد ابتدأت فيه الدروس من قبل الافتتاح الرسمي وشهد إسلام العشرات من أهل البلد.

وفي حفل الافتتاح ألقى الحبيب عمر محاضرة بعنوان: سنة الله في شئون الحياة وأمر العاقبة. هنأهم بافتتاح هذا المركز، وشكر كل من سعى وساهم في بنائه، راجيا أن يكون منارة هدى، يتعلم فيه المسلمون، ويهتدي به الحائرون، ويكون سببا في إسلام الكثير من الطوائف الذين لم تتنور صدورهم بدخول دين الإسلام، ودعاهم إلى الاستقامة وحسن التعايش مع أبناء بقية الديانات، وأوضح أن السنة الإلهية أن يكون الناس في ذلك على أربعة أحوال: 

جانب من الحضور في افتتاح مركز مجمع الخيراتوجود كفار معاندين ومضادين ومحاربين، ووجود كثير غير مسلمين على الفطر ليسوا بمحاربين ولا مضادين ولا معاندين، ووجود مسلمين مخالفين في الفهم أو العمل لمنهج المصطفى صلى الله عليه وسلم، ووجود مخلصين صادقين ارتبطوا بالعلم على السند بالصحة وأقاموا على العمل على الإخلاص لوجه الله. وفي كل الأحوال فالنتائج والعواقب النتائج لا تكون إلا للمخلصين، ومهما تقلبت الظروف والأحوال فإن العاقبة للمتقين.

(( للاستماع إلى المحاضرة ))

(( لمشاهدة المحاضرة ))

وبهذا اختتم الزيارة التي استغرقت أسبوعا كاملا، قضاه بين المسلمين في كينيا تقوية للتآخي فيما بين المسلمين والتعاون على الخير والتذكير والتذاكر، في وقت يتعرض فيه المسلمون لأنواع من الملهيات والمغريات والاعتداءات لإضعاف رأية الإسلام في تلك البلاد، نسأل الله أن يحفظ على المسلمين دينهم واهتداءهم بهدي نبيهم الكريم صلى الله عليه وسلم، وأن يحفظهم من جميع الفتن ما ظهر منها وما بطن.