الحبيب عمر في رحلة دعوية إلى مديرية غيل بن يمين

توجه العلامة الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ إلى منطقة غيل بن يمين، ضحى يوم الجمعة 16 محرم 1442هـ ضمن جهوده المباركة في التعليم والتذكير والدعوة إلى الله تعالى، ضمن برنامج تضمن الكثير من البرامج والفعاليات التي استفاد منها أهل البلد:

- افتتاح مدرسة التقوى لتعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعية:

افتتاح مدرسة التقوى لتعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعيةفي مجمع مهيب مبارك احتشد فيه أبناء مديرية غيل بن يمين بعد صلاة الجمعة، يتقدمهم مناصبهم ومقادمتهم ووجهاؤهم مستبشرين بافتتاح مدرسة التقوى لتحفيظ القرآن الكريم ودراسة العلوم الشرعية، التابعة لدار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية، لتكون رافداً جديداً لخدمة العلم الشرعي، إضافة إلى ما يقوم به المتخرجون من رباط تريم وكلية الشريعة بجامعة الأحقاف من جهد طيب في التعليم والدعوة إلى الله.

افتتح الحفل بالقرآن الكريم والحديث الشريف، وقراءة فصول من السيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وألقيت كلمات من المشرفين على المدرسة وبعض المدرسين والدعاة، ثم ألقى العلامة الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ كلمة طيبة بارك فيها لأهل المنطقة افتتاح هذا الصرح العلمي الذي رجا أن يستفيد منه أهل البلد ويعم النفع به سائر الأقطار، مؤكداً بأنها تهتم بتحفيظ القرآن الكريم وعلوم الشريعة لكافة أبناء البلد بمختلف شرائحهم، داعياً الجميع للاستفادة منها، مبيّناً أهمية التعليم وحاجة كلّ مسلم إليه، وتقدّم بجزيل الشكر لكل من ساهم في بناء هذا المدرسة، ودعا لضرورة التكاتف والتعاون بين الجميع على طاعة الله عز وجل.

كما كان للشعر حضور في التعبير عن فرحة الأهالي بافتتاح هذه المدرسة، حيث ألقيت القصائد المعبرة عن هذه المناسبة، وألقى عدد من المناصب والأعيان كلمات طيبة باركوا لأهل البلد تأسيس هذا الصرح العلمي المبارك، داعين الجميع للتلقي والاستفادة من الدروس والمجالس، سائلين الله أن تكون منبر خير وهدى ومنارة علم يستفيد الكل منها بإذن الله تعالى.

- خطبة الجمعة في جامع الهدى:

خطبة الجمعة في جامع الهدى بغيل بن يمينوقد ألقى الحبيب عمر خطبة الجمعة في جامع الهدى، في منطقة السِّيلة، بغيل بن يمين، بعنوان: واجب المؤمن في وعي رسالة رسول الله وتنفيذ مقتضاها في الحياة.

أوضح فيها أنَّ شرفَ الإنسان في الإيمان بالله عز وجل والعمل بمنهاجه وشريعته، ومَن فقد الإيمان فهو خاسر وشقي، ودعا لاجتماع القلوب على طاعة الله وتذكر المنهاج الذي بعث اللهُ به نبيَّه محمداً صلى الله عليه وسلم وحسن الوعي والفهم للرسالة والعمل بمقتضاها، فتصلح أمور معاشنا ومعادنا ونسعد في يوم المصير. واستعرض حفظه الله جملة ممّا قاساه النبي محمد وتحمله من أذى ثم هجرته إلى المدينة في سبيل نشر هذه الرسالة.

للاستماع إلى الخطبة

لمشاهدة الخطبة

- محاضرة النساء في مدرسة التقوى:

وبعد العصر كان لنساء البلدة نصيب من الفرح بافتتاح هذه المدرسة، وألقى الحبيب عمر حفظه الله محاضرة قيمة دعا فيها كلَّ مؤمنة بالله لأن تدرك منَّة الله عليها بالهداية إلى هذا الدين العظيم، مؤكداً بأن حقائق الرفعة والعزة والكرامة لا تُدرك إلا بالإيمان والعمل الصالح، ولا يُدرك الإيمان والعمل الصالح إلا بالعلم النافع الموروث عن حبيب الرحمن صلى الله عليه وسلم القائل إنما بعثت معلما، فحياة المؤمنة بحُسن وعيها لخطاب الله عز وجل وخطاب رسوله، واستعرض نماذج لحياة عدد من أكابر الصالحات في هذه الأمة، داعياً لحسن الاهتداء بهن وتعظيمهن والاقتداء بهن في حسن التمسك بشريعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

للاستماع إلى المحاضرة

- احتفال بطلبة العلم في جامع الحصون:

احتفال بطلبة العلم في جامع الحصونبعد صلاة المغرب عقد مجلس مبارك لأبناء البلدة في جامع منطقة الحصون، حيث تقام في الغيل عدد من حلقات التعليم الشرعي لأساتذة تخرجوا من رباط تريم ودار المصطفى وكلية الشريعة بجامعة الأحقاف، وقدّم الطلاب في هذا المجلس نماذج لما درسوه من علوم الشريعة المطهرة، في مختلف فروعها من عقيدة وسيرة وفقه في الدين والآداب والأخلاق وعلوم اللغة العربية، ثم ألقى الحبيب عمر حفظه الله كلمة أشاد فيها بالمستوى العلمي للطلاب، وشكر كل من درَّسهم واهتم بهم، وحث أهل المنطقة لسلوك هذا السبيل المقرّب إلى رضوان الله عز وجل، مؤكداً على أهمية طلب العلم الشرعي لكل مؤمن بالله عز وجل، فَبِهِ يعرف المؤمن الحلال من الحرام، وما يجب عليه نحو خالقه ونبيه ودينه، ويضبط علاقته مع غيره بضوابط الشريعة التي يسمو بها المؤمن ويعلو شأنه عند الله عز وجل.

للاستماع إلى المحاضرة

- كلمة عن الوجهة إلى الله في مسجد المحضار في منطقة الجفجف:

وكان مسك ختام مجالس هذا اليوم المبارك في منطقة الجفجف، حيث ألقى الحبيب عمر حفظه الله كلمة بعد صلاة العشاء في مسجد الشيخ عمر المحضار بمنطقة الجفجف، وحضرها الكثير من أبناء الغيل.

كلمة مباركة في مسجد المحضار في منطقة الجفجفتحدث فيها عن صدق الوجهة، وهي قصد القلب وإرادته ورغبته، وهذا هو الوجه الباطني المعنوي للإنسان، ووجهه في القيامة ومصيره على قدر هذا الوجه، فهناك وجوه ناضرة تبدو عليها آثار السعادة والنعيم، بينما تسودّ وجوه أخرى، فلا بُدّ أن نكون على نية طيبة ورغبة في الخيرات والعمل الصالح ليبيَضَّ الوجهُ في القيامة، وإذا انحرف القلب والإرادة نحو السوء والمعاصي اسودَّ الوجه يوم القيامة والعياذ بالله تعالى.

كما حرص حفظه الله على زيارة بيوت بعض الأعيان وكبار السن من أهل البلدة، والاجتماع على التواصي بالحق والصبر، والعمل بطاعة الله عز وجل، وتوحيد الجهود وتكاتف أبناء البلد وتوحيد قلوبهم وجهودهم لما فيه الخير والمصلحة للجميع.

واتسمت المجالس في غيل بن يمين بمبادرة الناس للحضور وحرصهم على الاستماع والاستفادة، ومحبتهم لمجالس الخير، نسأل الله أن ينفع بها أهل البلدة خاصة، ويعم بنفعها الجميع بإذن الله تعالى.